Skickliga Kirurger och Tandläkare

Hög  säkerhet och kvalité

w

Hög patientnöjdhet

Se recensionerna om oss på facebook

Förmånliga priser

Inga onödiga extra kostnader

يمكن أن تظهر التغيرات الجلدية في صور مختلفة. ورد في التعاريف الطبية نوعان من الاضطرابات: حميد (من دون سرطان الجلد) وخبيث (مع سرطان الجلد أو احتمال تطور الاضطراب إلى سرطان الجلد). لا شك أن الاضطرابات الحميدة تُعتبر من أكثر أنواع الاضطرابات شيوعًا، غير أنها حتى ولو لم تكن خطرةً، فقد تضرّ ضررًا كبيرًا بالمظهر الجمالي. في عيادة Estetikcentrum توجد إمكانية علاج الكثير من هذه التغيرات.

في أي مناطق من الجسم تظهر التغيرات الجلدية أكثر؟

في أغلب الأحيان، تحدث الأعراض الجلدية في مؤخرة الرقبة، وخلف الجذع، وأسفل الفخذين، والساقين، واليدين. ومع ذلك، يجب ألا نكتفي بهذه المناطق، بل من الضروري إجراء الفحص على غيرها من مناطق الجسم بشكل دوري. عليك أن تعرف المميزات الخاصة بجلدك وتراقب التغيرات الجلدية. اكشف على المناطق الخفية لجسمك، مثل: بين الأصابع، والمغبن، وخلف الركبة، والخصر، والإبط، وغيرها من أماكن الجسم. فإن الكشف هذا يكتسب أهميته في حال وجود تاريخ عائلي من الإصابة بسرطان الجلد. فلو وُجد هذا التاريخ لدى عائلتك، التقط صورًا لجلدك وشاماتك وراقب التغيرات فيها.

في أي ظروف يجب الكشف على التغيرات الجلدية؟

تبدأ التغيرات الجلدية بالظهور على الجلد الخارجي عادةً بشكل طبيعي وتحدث على أثر التقدم في العمر. ومع ذلك، يجب عدم تجاهل أي من التغيرات. يتجاوب سرطان الجلد مع العلاج جيدًا في مراحله الأولى. بينما يكون تطوره مميتًا.

استعدادًا لفحص جلدك:

بداية قم بالاستحمام حتى يكون جلدك نظيفًا وخاليًا من الأوساخ.

قم بفحص جلدك في مكان به إضاءة كافية.

قف أمام المرآة بادئًا بأعلى رأسك. فاجمع شعرك بالمشط على جانب، وافحص أي بثور أو شامات أو تساقط موضعي للشعر.

ثم انتقل إلى سائر مناطق الجسم من الوجه والأطراف والجذع.

دائمًا ما قم بدقة متناهية بفحص مناطق من جسمك تتعرض لأشعة الشمس أكثر. فإن هذه الأعضاء أكثر عرضة للإصابات، فمن الضروري الكشف عليها بصورة دورية.

أهم التغيرات الجلدية التي يتم علاجها في عيادة Estetikcentrum:

:الأكياس الدهنية

الأكياس الدهنية هي من التغيرات الجلدية الحميدة. ويحدث هذا العَرَض حين تتصلب الغدد تحت الجلد بفعل الدهون. يمكن أن يحدث ذلك في أي جزء من الجسم، ولكنّه أكثر شيوعًا في المناطق الكثيفة الشعر للجسم. تظهر هذه الأكياس غالبًا على فروة الرأس. يجب علاج هذه الأكياس، وإلا فقد تنمو وتكبر.

الورم الشحمي (Lipoma):

إنه من التغيرات الجلدية الحميدة ويتكون بواسطة نسيج دهني عادي. هذه الكتلة الدهنية محصورة، فينحصر وجودها في ما تحت الجلد. وليست الكتلة متماسكة عادة، ولكنّها قد تكون صلبة نسبيًا. يُتوقّع وجود الورم الشحمي غالبًا في الأنسجة الناعمة للجسم. يظهر هذا العَرَض في غالب الأحيان لدى الأشخاص البالغين ٤٠ إلى ٦٠ من العمر، ولكن يُحتمل نشوؤه كذلك في الأشخاص الأصغر سنًا. لا تعرّض هذه الكتلة صحة الأشخاص للخطر في أكثر الحالات، ولكن لا يُستساغ وجودها من الناحية الجمالية.

عوامل خطر الإصابة بالورم الشحمي:

  • تظهر الأكياس في مناطق الرأس، والوجه، والرقبة، والأماكن المحيطة بالأذنين غالبًا في الأشخاص الذين لديهم جلد دهني وتعرضوا سابقًا لحبوب الشباب.
  • يُقدَّر احتمال الإصابة بهذا العَرَض لدى الرجال، بضعفي احتمال إصابة النساء به.
  • وجود تاريخ عائلي من الإصابة، يزيد خطر الإصابة به.

علامات الورم الشحمي وشكله الخارجي:

  • قد يظهر الورم الشحمي على سطح الجسم منفردًا أو على شكل مجموعة.
  • الورم الشحمي قابل للمس وناعم ومتورم.
  • ليس الورم الشحمي كبيرًا للغاية، وينحصر قطره في عدة سنتيمترات.
  • لا يسبب ألمًا في الغالب، ولكن إذا ضغط على جذر عصبي، يمكن أن يكون متألمًا.

علاج التغيرات الجلدية: الورم الشحمي

لا يحتاج هذا العَرَض عادًة إلى علاج. ولكن إذا تحرك أو تغيّر حجمه أو تسبب في ألم، يمكن التخلص منه بجراحة بسيطة عيادية. في هذه الحالات، يتم أخذ العينات قبل العملية الجراحية لتشخيص ما إذا كانت الكتلة خبيثة. بالإمكان علاج العَرَض من خلال شفط الدهون والليزر. ولكن يوجد احتمال الانتكاس في هذه التقنية.

التقران المثّي:

يُحتمل أن يكون ذلك أحد أكثر التغيرات الجلدية شيوعًا حيث يظهر في مرحلتي الكهولة والشيخوخة، ويحدث غالبًا على الوجه والجذع والعضدين. يشبه التقران المثّي في الظاهر ميدالية التصقتْ بالجلد ويمكن أن يكون أسود اللون أو رمادي اللون.

يختلط الكثير من الأشخاص بين التقران المثّي وبين الشامات السرطانية. ولكن ليس الأمر كذلك. فإن التقران المثّي عبارة عن أعراض جلدية عديمة الخطر تظهر مع تقدم العمر. في بعض الأشخاص، يظهر على الجلد تقران مثّي واحد، بينما يمكن أن يتكاثر التقران المثّي ويتسع نطاقه. ليس هذا العَرَض معديًا، ولا ينتقل بملامسة الجلد.

العلامات:

عادةً ما تكون التقرانات المثية بنية اللون وصغيرة، وليس لها علامة محددة. لكنّها أحيانًا تلتهب وتتسبب بالألم والحكّة.

عوامل الخطر للإصابة بالتقران المثّي:

  • التعرض لأشعة الشمس
  • تهيج الجلد
  • الإكزيما
  • لفح الشمس
  • الإصابة بـ HPV
  • الطفرة الوراثية
  • التاريخ العائلي للإصابة

علاج التغيرات الجلدية: التقران المثّي

عادةً ما لا ينطوي هذا العَرَض على علامات ومضاعفات معينة. ومن هنا، لا ضرورة لعلاجه. ومع ذلك، فإن بعض المرضى حساسون بخصوص مظهرهم الجمالي. فإذا كنت في عداد هؤلاء، يمكننا إخراج التقران من الجلد من خلال جراحة اليوم الواحد، وإعادة الجمالية إلى جلدك. العلاج بالتبريد تقنية أخرى، يتم فيها تدليك الجلد بالنيتروجين السائل بواسطة البخاخ أو القطن، ثم تزول تلك الزائدة في غضون أيام.

الميلانوم الخبيث:

هذا التغير الجلدي الخبيث هو من أنواع السرطانات الجلدية التي قد يصاب بها أي شخص. وفي حالة عدم تشخيصه في الوقت المناسب، يمكن أن يتطور إلى مرحلة الانبثاث (هجرة الخلايا السرطانية). ولكن في حال تشخيصه في وقته، يتحسن بصورة نهائية تقريبًا. إن أكثر علامات سرطان الجلد وضوحًا هي الشامات التي يتغير لونها أو شكلها أو مقاسها. تنتشر هذه الشامات بالتدريج في الأجزاء الأخرى من الجسم، وقد تكون مميتة.

علامات الميلانوم:

  • عدم تماثل شقّي الشامة
  • عدم انتظام حدود الشامة وكونها مسنّنة
  • تباين ألوان الشامات في الأماكن المختلفة بالجسم، بدءًا بالأبيض وانتهاءًا بالبني والأسود
  • قطر الشامة الذي يزيد عادةً على نصف ملليمتر
  • تغير شكل الشامة باستمرار
  • اختلاف مظهرها عن غيرها من شامات الجسم
  • الحكة والنزيف والألم في منطقة الشامة

عوامل الخطر للإصابة بالميلانوم:

من الممكن أن يتعرض أي شخص لهذا النوع من التغيرات الجلدية. من أهم عوامل خطر الإصابة بالميلانوم، تفتّح الجلد. ومع ذلك، ليس أصحاب البشرات الداكنة في مأمن منه.

إن التعرض لأشعة الشمس، وتسمير البشرة أيضًا من عوامل الإصابة بهذا الاضطراب.

وجود التاريخ العائلي من الإصابة، يُعد من عوامل الخطر الأخرى.

علاج التغيرات الجلدية: الميلانوم

تعتمد نوعية العلاج المقترَح لهذا العَرَض، على مدى تجذّر الميلانوم في الجلد، وانتشاره في سائر مناطق جسم المريض، والصحة الجسدية لديه. من الأساليب المتّبعة في علاج الميلانوم، إجراء العملية الجراحية، والتي يسعى فيها الطبيب لأن يستأصل النسيج السرطاني. فيما إذا لم يكن السرطان قد تطوّر، يمكن إجراء الجراحة تحت التخدير وفي العيادة. الأساليب العلاجية الأخرى هي العلاج الكيميائي، والعلاج الإشعاعي، والعلاج المناعي، وغيرها من الأساليب الشائعة.

النمش:

يُطلق النمش على البقع البنية أو الداكنة اللون التي تتكون على جلد الوجه أو الجزء الأمامي للصدر، والعضدين، وخلف الراحة. يحدث هذا العَرَض غالبًا لدى أصحاب الشعر الفاتح أو الأشقر. يُحتمل نشوء النمش في أي عمر، ولكن يظهر عادة في أعمار مبكرة. يتزايد النمش في الصيف ويختفي في الشتاء تلقائيًا.

لماذا نصاب بالنمش؟

يعود سبب ظهور النمش، إلى مادة صبغية في الجلد تُدعى الميلانين. حين تسطع أشعة الشمس على الجلد، يبدأ الجلد ومن أجل الحفاظ على طبقاته التحتانية، بتوليد كمية أكبر من الميلانين. وانعدام التناغم في توليد الميلانين يؤدي إلى ظهور النمش في الجلد. يزداد عدد هذه البقع الداكنة اللون في فترة الحمل وخلال تناول حبوب منع الحمل.

علاج النمش:

هناك خيارات عديدة لعلاج النمش والتغيرات الجلدية كحب الشباب، بدءًا بالكريم ووصولًا إلى العلاج بالليزر. لو لم تنفع كريمات إزالة النمش في القضاء على هذا الاضطراب، ننصحك بالعلاج بالليزر. هذه التقنية العلاجية رخيصة الثمن وقليلة التكلفة نسبيًا وتحظى بنسبة نجاح عالية. يُجرى علاج النمش بالليزر من دون آلام ولا يحتاج إلى تخدير. أما رعاية ما بعد الليزر، فهي سهلة وتمرّ فترة التعافي فيه بسرعة.

تُستخدم تقنية الليزر لعلاج أعراض عديدة من ضمنها بقع الوجه وحبوب الشباب والبثور الجلدية. ومن هنا، لاتزال تُعتبر هذه التقنية إحدى أفضل التقنيات وأكثرها أمانًا لمعالجة النمش.

علاج التغيرات الجلدية بواسطة الليزر:

بعض التغيرات الجلدية الحميدة يمكن علاجها بواسطة الليزر. في جلسة الاستشارة، يجب فحص جلدك. وفيما إذا كان ذلك ممكنًا، يتم استخدام تقنية الليزر لعلاج الأعراض. عادةً ما يجري علاج التقرانات المثّية والنمش بشكل فعّال من خلال الليزر. يمتاز العلاج بالليزر عن غيره من العلاجات بأنه لا يحتاج إلى أي تدخل جراحي. لا يتعرض المريض بعد العملية الجراحية للنزيف وتنقضي فترة النقاهة بسرعة. يستطيع اختصاصيو الجلد لدينا مساعدتك في اختيار أفضل طريقة علاجية.

جراحات اليوم الواحد:

إن التغيرات الجلدية الحميدة التي تكون سطحيةً، من الممكن تصحيحها بواسطة العملية الجراحية تحت التخدير الموضعي. ويتم وصف المهدئات والأدوية المضادة للآلام عند الضرورة. وقد يكون من الضروري أن تتجنب الأكل والشرب خلال 12 ساعة قبل العملية الجراحية. قبيل البدء بالعملية نقوم بتنظيف الجلد، وفي بعض الأحيان، يوصف لك أدوية للوقاية من العدوى. كذلك لا يلزمك الرقود في العيادة طوال الليل وبإمكانك مباشرةً العودة إلى حياتك العادية وعملك. قم بالقضاء على التغيرات الجلدية مع منتجات نيوستراتا التجميلية والعلاجية (Neostrata):

في مركز Estetikcentrum للتجميل، نعرض للبيع منتجات نيوستراتا المعروفة. فإن هذه المنتجات تحول دون الشيخوخة المبكرة والإصابات الناشئة عن الشمس، والجلد الجاف، والتجاعيد الجلدية. يُترجم اسم هذا المنتج بـ «الطبقة الجديدة» التي تصف جيدًا النتائج التي يُتوصَّل إليها مع استخدام منتجاتها. تم إنتاج هذه المنتجات بدرجة pH يمتصها الجلد بسهولة.

طيلة أكثر من ٤٠ سنة وتجري هذه الشركة دراسات على مركّبات العناية بالجلد، وقد توصلت في هذا السبيل، إلى تقنيات شهيرة بما فيها Glycolic Acid. تُعرض منتجات هذه الشركة للبيع في أكثر من 85 دولة بالعالم. في الدراسات السريرية التي أجريتْ على هذا المنتج، صرّح ٩٨ بالمائة من المستهلكين بأنه أصبح لديهم جلد أكثر نعومة، وأشار ٩٥ بالمائة منهم إلى تماسك الجلد ولمعانه أكثر فأكثر، وأكّد ٩١ بالمائة من المستهلكين أنهم يبدون أكثر شبابًا بعد استهلاك هذه المنتجات. تشكل منتجات هذه الشركة طيفًا كبيرًا من المنتجات يتوفر لجميع أنواع الشعر والمشاكل الجلدية.

هل تتعرض لشامات غير مرغوب فيها وثآليل على جسمك وتريد التخلص منها؟ اتصل بنا. يتم عندنا إجراء الفحص للتغيرات الجلدية في جسمك، ويُقترح عليك أفضل الخيارات العلاجية. إن مرضانا سعداء بالنتائج الحاصلة ويستمتعون برؤية أنفسهم في المرآة.

هنا يمكنك حجز الموعد عبر الإنترنت لاستشارة الاختصاصيين لدينا. كذلك بإمكانك الاتصال على رقم040 – 65 66 660.

إننا نستقبلك بحفاوة في مركزنا التجميلي.

تم إعداد المعلومات أعلاه لنشر الوعي والعلم بشكل أفضل حول الجراحات التجميلية، ولا يمكن الاستعاضة بها عن الاستشارة والتشخيص والعلاج التخصصي. إذا كان لديك أي استفسار يخص حالتك الصحية أو سير علاجك، فقم دائمًا باستشارة طبيبك الأخصائي والتزم بنصائحه. فإن ظروف العلاج تختلف باختلاف الأشخاص وقد لا تنطبق إرشادات هذه العيادة بشأن ما بعد الجراحة وما قبلها على المرضى كلهم.