Skickliga Kirurger och Tandläkare

Hög  säkerhet och kvalité

w

Hög patientnöjdhet

Se recensionerna om oss på facebook

Förmånliga priser

Inga onödiga extra kostnader

إن البلازما الغنية بالصفائح الدموية أو حقن البلازما بتقنية PRP تقنية علاجية حديثة من خلال الحقن تم تصميمها لتجديد شباب البشرة وشفاء الأمراض الجلدية التي ترتبط بالتقدم في العمر والجروح. يمتاز علاج PRP عن غيره من العلاجات الجلدية بأن فيه يُستخدم دم المريض نفسه لسحب البلازما المركزة والغنية بالصفائح الدموية. عند الحقن، تحرِّر هذه الصفائح الدموية الغنية، عوامل نمو قوية وخلايا جذعية صُمّمت خصيصًا للتحفيز الملحوظ لعملية تجديد أنسجة الجلد وإعادة بنائها. عوامل النمو والخلايا الجذعية تزيد أيضًا النقل النشط وصنع الكولاجين الذي يقوم عليه الجلد الشاب واللامع والمشرق. يتميز علاج PRP بمستوى أمان عالٍ، إذ يستعمل الخلايا الخاصة بك أنت، ويمكن استخدامها في أي منطقة بالجسم تشمل الجفنين وأسفل العينين مباشرةً. تترك حقنات PRP فاعليتها خصوصًا في التجاعيد، لأنها تعالج الجلد المترهل والخطوط الرفيعة فوق الوجه، وتعطي أكثر النتائج طبيعيةً. وهذا مردّه إلى أن التقنية المذكورة، تعيد الجلد إلى ما كان عليه سابقًا، وتصلح بشكل رئيسي الإصابات التي سبّبها الزمان والبيئة.

رعاية ما قبل حقن البلازما بتقنية PRP:

يُفضَّل أن تتزود بالماء جيدًا خلال ٤٨ ساعة قبل إجراء حقن البلازما بتقنية PRP، فعليك شرب كمية كبيرة من السوائل. ننصحك بالحرص على شرب الماء.

قم خلال أسبوع أو أسبوعين قبل العلاج، بالتقليل من كمية الدهون التي تتلقاها.

قم بخفض نسبة الكافين في ما تتناوله.

قلّل من تناول مختلف أنواع الأوميغا والشاي الأخضر وغيرهما من المكملات التي تزيد حال الكدمات سوءًا، خلال أسبوعين أو ثلاثة قبل علاج البلازما الغنية بالصفائح الدموية.

بما أن هذا العلاج يعرّض الجلد لبعض الصدمات، تجنب خلال الأسبوع المؤدي إلى العملية، إجراء غيرها من العلاجات الجلدية التي تجعل الجلد أكثر حساسية.

عملية حقن البلازما بتقنية PRP:

البلازما الغنية بالصفائح الدموية، علاج آمن للغاية وسريع ومريح لإزالة تجاعيد الوجه. قبل إجراء العملية، يوضع على الجلد كريم للتخدير من أجل التقليل من أي أذى ينتج عن حقن البلازما بتقنية PRP. ثم يُسحب قليل من الدم من المريض. ولن تكون كمية الدم هذه أكثر مما يلزم لتحليل الدم، بل هي قرابة ١٠ إلى ٢٠ مل لترًا. إن الدم المسحوب يوضع داخل قارورة معقّمة ذات تصميم خاص، ويُدخَل في جهاز للطرد المركزي ليجهّز الدم لعملية الحقن. مع دوران القارورة، يعمل الجِل الفاصل الحصري داخل الأنبوب، على فصل الصفائح الدموية والبلازما عن الكريات الحمراء، ويقسّم الدم إلى خلاياه الرئيسية الثلاث: الكريات الحمراء، والكريات البيضاء، والصفائح الدموية. ثم يتم حقن الجزء الأكثر خصوبةً من صفائح البلازما المفصولة (PRP) داخل الجلد بصورة آمنة وخالية من الألم. للفاعلية القصوى، تُحقن الصفائح في وقت لاحق داخل الجلد من خلال غرز الإبرة في الجلد. يؤدي ذلك إلى تنشيط عوامل النمو والخلايا الجذعية على الفور ويسفر عن تحفيز عملية تجديد الجلد حيث ينتج عن ذلك جلد شاب ونضر. رغم أن العلاجات الثلاثة لعلاج البلازما الغنية بالصفائح الدموية يُنصح بإجرائها بهدف الوصول إلى نتائج محسّنة، غير أن هناك تطورات يمكن رؤيتها بعد جلسة علاج واحدة فقط.

رعاية ما بعد حقن البلازما بتقنية PRP:

لا تقم خلال الأربع ساعات القادمة بلمس وجهك، واترك أماكن الحقن تلتئم.

قبل لمس المناطق المحقون فيها، اغسل يديك منعًا لحدوث عدوى خارجية.

لا تستخدمي المكياج بعد علاج البلازما الغنية بالصفائح الدموية خلال الـ24 ساعة القادمة.

لا تقم بوضع الثلج على منطقة الحقن، ولا تسخّنها.

تمدّد بحيث تتجه المنطقة المعالَجة لأعلى. ومما يساعدك على ذلك، وضع وسائد عديدة تحت الرأس. يجب عليك استعمال الواقي الشمسي بعد العلاج بما لا يقل عن شهر.

قم بعد العلاج بما لا يقل عن يومين، بإبعاد المنطقة المعالَجة عن المنتجات ذات القاعدة الزيتية، ومستحضرات التجميل الكثيفة، والمرطّبات المركّزة.

إن المنطقة المعالَجة مصابة بالتحسس عادةً بعد العلاج بأسبوع. قد تستمر هذه المدة إلى أسبوعين.

يمكن تخفيف الكدمات من خلال حبوب أرنيكا وضمادة بروميلين، مع تدليك المنطقة بكريم Hirudoid.

تجنب التعرض للشمس، وممارسة التمارين الرياضية الشاقة، والذهاب إلى السونا أو الحمام الساخن، لأن ذلك يؤدي إلى تفاقم الالتهاب ويزيد احتمال حدوث الكدمات.

استخدم خلال ٧٢ ساعة بعد العلاج، واقي الجلد عديم اللون PH المعتدل.

لا تقم خلال أسبوعين على الأقل بعد العلاج بـ PRP بأي علاج جلدي آخر.

يحتاج الجسم ومن أجل التجاوب مع توغّل عوامل النمو الناتجة عن العلاج، إلى بعض الوقت، لأن تجديد الخلايا الجلدية يحدث بالتدريج ومع مرور الزمن. يمكن تحسين نتائج العلاج بـ PRP إلى درجة كبيرة من خلال اتباع نظام جيد للعناية بالجلد والحماية من الشمس، مثل الاستعمال اليومي لمرطّب SPF30 لحماية الجلد خصوصًا بعد حقن البلازما بتقنية PRP لإزالة التجاعيد.

تتسبب عوامل النمو التي تتحرر بعد علاج البلازما الغنية بالصفائح الدموية، في التغييرات الآتية:

  • تحفيز صنع الكولاجين
  • تكوين أوعية دموية جديدة
  • تنظيم الخلايا وأنسجة الجلد من جديد

تفضي هذه الآثار إلى تحسين نغمة الجلد ولونه ونسيجه، وكذلك تمليس الخطوط وتنعيم مظهر التجاعيد. وبالإضافة إلى هذه الإيجابيات، تكتسب المنطقة الخاضعة للعلاج رطوبة أكبر، ما يساعد على نعومة البشرة وصحتها ونضارتها. هذه المحاسن هي النتيجة المباشرة لعوامل النمو التي تتحكم في آلية التئام جروح الجسم. حينما يتم إثارة عوامل النمو بواسطة علاج البلازما الغنية بالصفائح الدموية، يُحفَّز صنع الكولاجين، مما يساعد على تحسين مظهر الإصابات الجلدية المرتبطة بالعمر، وهي تشمل التجاعيد والتندّبات والخطوط الرفيعة.

الأسئلة الشائعة:

ما هي التغييرات التي يتسبب فيها حقن البلازما بتقنية PRP في الجلد؟

إن البلازما الغنية بالصفائح الدموية (الحقن بـ PRP) يمكنها علاج العديد من الأوبئة الجلدية ومنها:

  • الخطوط الرفيعة والتجاعيد
  • نغمة الجلد غير الملائمة أو المتقلبة
  • جفاف الجلد وفقدانه للرطوبة
  • البشرة الناعمة والرقيقة والتجاعيد حول العينين
  • البشرة الناعمة والرقيقة والتجاعيد الموجودة فوق الرقبة وخلف اليدين
  • الجروح الخفيفة
  • شفاء الندبات
  • حبوب الشباب النشطة
  • ندبات حبوب الشباب
  • تحسين مرونة الجلد
  • السترتش مارك أو التشققات الجلدية
  • الندبات الناشئة عن الجراحة أو الإصابة

أي مناطق يمكن علاجها من خلال  حقن البلازما بتقنية PRP؟

بالإمكان إجراء العلاج بحقن البلازما بتقنية PRP للوجه والرقبة والمنطقة أعلى الصدر واليدين بأكملها. تناسب حقنات PRP لإزالة التجاعيد خصوصًا لعلاج البشرة المجعّدة حول العينين والجفنين. أما سائر مناطق الجسم التي تعالجها هذه التقنية، فهي: الركبتان والمرفقان وأعلى العضدين والبطن بعد الولادة، حيث يمكن تحسينها جميعًا بصورة فعالة وبسيطة، ويترتب على ذلك نتائج قابلة للرؤية.

كم مرة تستلزم تكرار العلاج؟

عادةً ما يُنصح بإجراء ما لا يقل عن ثلاث جلسات لعلاج البلازما الغنية بالصفائح الدموية على فترات شهرية. قد يحتاج بعض الأشخاص لما يصل إلى ست جلسات علاج، ومن الممكن أن يُجرى العلاج للحفاظ الدائم على النتائج كل ستة أشهر إلى اثني عشر شهرًا.

كم من الوقت تستمر النتائج الحاصلة من هذا العلاج؟

لعلاج البلازما الغنية بالصفائح الدموية، نتائج طبيعية ومستمرة. فإن كل جلسة علاج تخلّف مفعولًا شاملًا مع تغييرات ظاهرة تتضح خلال شهرين أو ثلاثة. وتدوم نتائج التحسين والتجديد لما يصل إلى اثني عشر شهرًا، وذلك بعد جلسة علاج واحدة بالحقن بـ PRP.

هل ينطوي حقن البلازما بتقنية PRP على آلام؟

قد يشعر بعض المرضى ببعض الأذى عند تلقي حقن البلازما بتقنية PRP، حيث يتم تخدير المنطقة الخاضعة للعلاج أحيانًا للسبب ذاته من أجل تمتيع المريض بارتياح أكثر.

كم من الوقت يستغرق هذا العلاج؟

يستغرق علاج البلازما الغنية بالصفائح الدموية في المتوسط ٤٥ إلى ٦٠ دقيقة. والجزء الأطول زمنًا في هذه المسيرة العلاجية، دوران الدم وفصله في جهاز الطرد المركزي. يمكن الانتهاء من مرحلة الحقن في وقت لا يتجاوز ١٥ دقيقة.

هنا يمكنك حجز الموعد عبر الإنترنت لاستشارة الاختصاصيين لدينا. كذلك بإمكانك الاتصال على رقم 040 – 65 66 660.

إننا نستقبلك بحفاوة في مركزنا التجميلي.

تم إعداد المعلومات أعلاه لنشر الوعي والعلم بشكل أفضل حول الجراحات التجميلية، ولا يمكن الاستعاضة بها عن الاستشارة والتشخيص والعلاج التخصصي. إذا كان لديك أي استفسار يخص حالتك الصحية أو سير علاجك، فقم دائمًا باستشارة طبيبك الأخصائي والتزم بنصائحه. فإن ظروف العلاج تختلف باختلاف الأشخاص وقد لا تنطبق إرشادات هذه العيادة بشأن ما بعد الجراحة وما قبلها على المرضى كلهم.