Skickliga Kirurger och Tandläkare

Hög  säkerhet och kvalité

w

Hög patientnöjdhet

Se recensionerna om oss på facebook

Förmånliga priser

Inga onödiga extra kostnader

 إن العينين بمنزلة نافذة على روح الإنسان. ومع ذلك، وبغض النظر عما تشعر به روحك من شباب ونضارة، فإن العينين والأنسجة المحيطة بهما، تُظهِر علامات تدل على تقدم الإنسان في العمر. مع مرور الوقت، تتمدد الجفون وتضعف عضلاتها، فيؤدي ذلك إلى حدوث أكياس صغيرة من الدهون في أعلى الجفون وأسفلها، وينتهي الأمر إلى ترهل الحاجبين، وتجعّد الجفون، وتصبب العرق في العينين والكيس الواقع أسفل العينين. وبذلك، من الممكن أن تبدين أكثر شيخوخة مما تشعرين به، ويتأثر بصرك أيضًا بآثار سلبية. فإن الترهل الشديد للجفون يعيق الرؤية، ولاسيما في أعلى العينين وزواياهما. فيكون البليفاروبلاستي أو عملية تجميل الجفون هو الحل الأمثل لتحسين مظهرك ورؤيتك.

قبل عملية تجميل الجفون وبعدها

لمن يُنصح بإجراء عملية تجميل الجفون؟

للأسف، لا تناسب هذه العملية كل أحد. فإن العمر وصحة الجسم والروح والإصابة ببعض أمراض العيون هي مما تحدّد مدى مناسبة العملية للمرضى. يُفضّل الخضوع لعملية تجميل الجفون بالنسبة للنساء اللائي يعانين مما يلي:

  • انتفاخ الجفن العلوي
  • تراكم الدهون و/أو الزوائد الجلدية في الجفن العلوي
  • ظهور العين بمظهر متعب وأكثر شيخوخةً مما هي
  • نشوء كيس أو غور تحت العين
  • يجب ألّا يقل عمر المريض عن ١٨ سنة. بطبيعة الحال، يبلغ الكثير من المرضى أكثر من ٤٠ سنة، ولكن من شأن الوراثة إحداث تجاعيد لدى أشخاص بعمر أقل.
  • يلزم أن يتمتع المريض بالصحة الروحية والجسدية. إن هذه العملية بسيطة وليس لها خطر كبير، غير أن الشخص لا بد له الاطلاع مسبقًا على الأعراض كلها.

ما هي الحالات التي لا تعمل عملية تجميل الجفون على تحسينها في وجه المريض؟

إنما تُجرى هذه العملية على الجفون والمظهر الخارجي للعينين. فإذا كنت تعانين من هالات سوداء حول عينيك أو تجاعيد حول الجفون أو في وسط الحاجبين، أو تجاعيد في الجبين أو ترهّلًا للحاجبين، فلا ينبغي لك أن تتوقعي آثارًا ملحوظة في مظهرك، بل ستحتاجين حينها إلى عمليات جراحية إضافية لشد الحاجبين أو حقن البوتكس من أجل علاج التجاعيد حول العينين. ويجدر بك في هذه الحالات، التشاور مع طبيبك الجراح قبل بدء عملية تجميل الجفون، والبوح له بكل ما تتوقع الحصول عليه.

٧ أسباب ترجّح الخضوع لعملية تجميل الجفون في Estetikcentrum بمدينة مالمو

إن عملية تجميل الجفون هي من العمليات التجميلية الشائعة التي تُجرى في الكثير من عيادات الجراحة التجميلية. مع ذلك، فلا تتشابه عمليات الجفون التجميلية كلها. هناك أسباب عديدة تدعوك إلى إخضاع جفونك للجراحة في Estetikcentrum.

١- نحن نستخدم التخدير الموضعي لأجل النقاهة بمعدل أسرع والتقليل من مخاطر العملية الجراحية

نحن نمارس التخدير الموضعي على الجفون العلوية والسفلية والجفون بأكملها؛ ذلك لأن التخدير العام ينطوي على مخاطر ومضاعفات مختلفة كالدوار، والغثيان، والدوخة، والتفاعل التحسسي الشديد. ففي رأينا، يُفضَّل استخدام التخدير الموضعي بدلًا من التخدير العام منعًا لحدوث هذه الأعراض. وفي الوقت نفسه، إذا كنت ترغبين بالتخدير العام رغم علمك بجميع الأعراض، نطبّق عليك التخدير العام.

٢- ملاسة وشفافية أكثر في المحصلة النهائية

إننا نقوم بإزالة جزء من الدهون البيضاء اللون في الزاوية الداخلية للجفن العلوي، وقد يكون هذا الجزء صغيرًا للغاية ويبدو فاقدًا للأهمية، ولكن يترك أثرًا فعالًا في النتيجة التي سنتوصل إليها. فإن هذا الجزء الضئيل يجعلنا نحصل على جفون أشد ملاسة وشفافية في نهاية المطاف. ومن دواعي الغرابة أن الكثير من الجراحين يعتبرون هذه المرحلة «إضافية»!

إضافة إلى إزالتنا للدهون المتكونة من الزاوية الداخلية للجفن العلوي، نزيل الدهون الزائدة للجفن أيضًا، مما يؤدي إلى تقليل حالة التورم فيه. هناك عيادات لا تستأصل سوى الزوائد الجلدية، وتُبقي الدهون كما هي. فلا ينتج عن ذلك للأسف، إلا انتفاخ العين وبقاء الجفون مترهلة. يقوم الأطباء الجراحون لدينا بإزالة كمية من الدهون لكي يحولوا دون تورم الجفن، فيصبح مشدودًا وأكثر شفافية.

٣- نعمل على تخفيف الندبات عبر تقنية الخياطة الجراحية الخاصة

لعلاج الندبات الناشئة عن جراحة الجفون العلوية، نقوم بعملين: إننا لا نخيط عضلات الجفون العلوية، بل نستفيد من طبقة واحدة من الخيوط القابلة للامتصاص بهدف إغلاق الشقوق، وتُزال هذه الطبقة بعد مرور أسبوع. ومن هنا، تخف الضغوط الكبيرة الواردة على الجِراح في طور الالتئام. الضغط هو أهم الأسباب وراء حدوث الجِراح، فكلما كان الضغط أقل، أصبح الجرح أرفع وأصغر. تبقى الخيوط القابلة للامتصاص في الجلد مدة طويلة إلى حين ذوبانها، ومن شأنها أن تؤدي إلى نشوء جِراح بلون أكثر غموقًا، ولهذا السبب، نستخدم في هذه العملية الجراحية، خيوطًا غير قابلة للامتصاص. عادةً ما، تظل اللصقة باقية على الشق لمدة أسبوعين، حتى تساعد على الالتئام بشكل أفضل.

٤- نمنع حدوث الغور وتكوّن الكيس تحت العين.

لا نقوم في جراحة الجفون السفلية، بإزالة الدهون الواقعة تحت العين. تتكون الأكياس تحت منطقة العين إثر ضعف الأنسجة والهياكل الداعمة للجفون وبالتالي، تحرُّك دهونها إلى ما تحت العين ونتوء المنطقة تحت العين. هناك من الجراحين مَن يقوم بإزالة قسم من الدهون، ولكن في حال إزالة جزء أكبر منها، يزداد احتمال حدوث الغور تحت العين. بالإضافة إلى ذلك، تزداد المنطقة الغائرة للعين سوءًا مع التقدم في السن، مما يؤثر سلبًا في نتيجة العملية الجراحية. لكننا وبدل إزالة هذه الدهون، نعمل من خلال إجراء شقّ، على نقلها إلى ما تحت العين، ونخيط المنطقة بخيط جراحي قابل للامتصاص. وبهذه الطريقة، نمنع حدوث الغور ونزيل الأكياس. كما وتزول الزوائد الجلدية تحت العين كي تبدو البشرة أكثر شفافية.

٥- نمنع حدوث الشَّتَر الخارجي بعد إجراء عملية الجفن السفلي.

هناك كثير من العيادات توظّف تقنية واحدة، غير أن مرضانا يُخيَّرون بين الجراحة التقليدية للجفون السفلية أو الجراحة عبر الملتحمة. في أسلوب الجراحة عبر الملتحمة، يُحدَث شقّ صغير داخل الجفن، وليس فوق العين أو خارج الجفن. وبذلك، يقل احتمال حدوث الشَّتَر الخارجي الذي ينقلب فيه الجفن إلى الخارج. يوصى باتباع هذه التقنية بالنسبة للائي يعانين من الترهل تحت عضلات العين؛ ذلك لأنه يزداد احتمال الإصابة بالشَّتر الخارجي لديهن.

يقوم جرّاحونا بنقل عضلة الجفن السفلي، ضمن تفادي إصابتها بأي أذى. عبر الخيوط الجراحية غير القابلة للامتصاص، تُرفع هذه العضلة إلى الزاوية الخارجية للعين. وبهذا، يتمدد الجفن السفلي، فتدوم النتيجة لفترة أطول، ويقل خطر حدوث الشَّتر الخارجي.

٦- لأجل التحكم في الالتهابات، يُعطى للمريضة بعد انتهاء عملية شد الجفون، كيس يحتوي على جيل تبريد.

بعدما انتهيت من العملية الجراحية، تتسلمين كيسًا من جيل التبريد كي تضعيه على عينيك في غرفة الإنعاش. وسوف تصطحبين هذا الكيس معك إلى المنزل وتستخدمينه لمراقبة الالتهابات طيلة فترة النقاهة. إن حدوث الالتهاب بعد جراحة الجفون، عَرَض طبيعي.

يُفضَّل أن تستخدمي الكيس في يوم العملية، كل نصف ساعة، لمدة عشر دقائق.

٧- سوف تتلقين شهادة طبية تمنحك إجازة أسبوعين.

لن تطول بك فترة النقاهة بعد عملية شد الجفون. وبشكل عام، تستغرق ١٠ أيام حتى أسبوعين. طوال هذه الفترة، لا يجوز لك القيام بالكثير من الأعمال اليومية، بما فيها: ممارسة التمارين الرياضية، والمطالعة، ومشاهدة التلفزيون. ليس لك استعمال العدسات اللاصقة لمدة تصل إلى أسبوعين. وبالتالي، لن يُسمح لك بمزاولة عملك لعدة أسابيع. بما أن فترة النقاهة تحظى بالأهمية نفسها التي تحظى بها العملية الجراحية، يُعطى لجميع المريضات شهادة طبية تسمح لهن بإجازة أسبوعين.

الاستشارة

إن استشارة الجرّاح أو زيارته تُعتبر الخطوة الأولى في تجميل الجفون. وفي هذه الجلسة، ستفاتحين الجرّاح بقصدك من العملية، والحالة الصحية، والأدوية، والـﭭيتامينات التي تتناولينها، وحساسية الدواء، والعلاجات، والعمليات الجراحية السابقة، والتدخين، ومشاكل العين لديك.

أما الجرّاح، فيشرح لك الخيارات المختلفة ويقدّم إليك النصائح اللازمة. فتتبين لك المخاطر المحتملة، وتخضعين للتصوير الشعاعي حتى يتم التأكد من ملاءمة هذه العملية لحالتك.

العناية بالجفون قبل العملية:

  • ·         الإقلاع عن التدخين قبل العملية لما لا يقل عن أسبوعين
  • ·         إجراء اختبارات لتحديد حالة المريضة الصحية
  • ·         الإقلاع عن تناول الأسبرين وغيره من الأدوية المخففة للدم
  • ·         إزالة مكياج العين قبل دخول غرفة العمليات

النقاهة والعناية بعد العلاج:

تُعد عملية شد ترهلات الجفون من العمليات البسيطة التي لا تحتاج فيها المريضة إلى المبيت في المركز. تستمر المرحلة الأولى للنقاهة عادةً حوالى أسبوعين، غير أن زوال الالتهابات وظهور نتيجة العملية، يستلزمان مرور مدة أطول. تصاب المريضة مباشرة بعد انتهاء العملية، بضبابية الرؤية التي تُعد أمرًا مزعجًا، لكنّه طبيعي. فمن الأفضل أن يعتني بك أحد خلال يوم أو يومين بعد العملية. لحسن الحظ، يتسم هذا الوضع بطابع مؤقت، فتعود إليك رؤيتك الطبيعية في أسرع وقت. بعد نهاية العملية، توضع على جفونك لصقة تساهم في ترميم الجفون بشكل أفضل، وفي استقرارها في موقع أحسن.

خذي قسطًا أكبر من الراحة طيلة الأسبوع الأول. حاولي تجنب المطالعة ومشاهدة التلفزيون مهما كان ذلك صعبًا، هذا لكي تتفادي جفاف عينيك. يُتوقع القليل من الألم والاضطراب، حيث يمكن التحكم بهما من خلال المهدئات الموصوفة طبيًا. هناك احتمال كبير بعودتك إلى عملك بعد مرور عشرة أيام، ولكن عليك تجنب ممارسة التمارين الرياضية الشاقة ورفع الأوزان الثقيلة. فإن هذه الأنشطة تؤدي إلى تمزق الشقوق، والنزيف، وحتى العدوى البكتيرية بسبب ملامسة الشقوق للعرق.

بسبب وجود تقنيات حديثة لجراحة الجفون ومهارة الجراحين لدينا، لا يمكن ملاحظة الجِراح بعد انتهاء عملية شد الجفون. على غرار وتيرة الالتئام التي تمرّ بها أي شقوق أخرى، فإنك في البداية، ستنتبهين إلى شفاء الشقوق يوميًا، ثم ستلاحظين الآثار الأسبوعية على مدار شهر، وبعد ذلك، يأتي الدور للآثار الشهرية التي سوف تطلعين عليها خلال الأشهر الستة القادمة. وأخيرًا سوف تختفي الجِراح وتكاد لا تُرى. في حال جفاف عينيك، قومي باقتناء كريم عين من الصيدلية.

عليك استخدام قطرة العين لتقليل مخاطر العدوى إلى الحد الأدنى. يصف الأطباء المهدئات عادةً لتسكين الآلام. كما ويؤدي وضع الكمادة الباردة على العينين خلال ٢٤ حتى ٤٨ ساعة بعد العملية الجراحية، إلى تخفيف الكدمات والالتهابات بشكل ملحوظ.

قومي بأخذ الأدوية الموصوفة كاملةً وبدقة. وإذا كان الطبيب قد وصف لك مضادًا حيويًا، فتناوليه حتى تكتمل فترة العلاج.

تجنبي في الأيام الأولى بعد عملية شد الجفون، فرك العينين أو غسل الوجه في الصباح. إذ تكون عيناك خلال هذه الفترة حساستين للضوء لبعض الوقت. وعليه، فالأفضل لك ارتداء نظارة شمسية خلال النهار.

لا تقومي بوضع مكياج العينين وما حولهما لمدة أسبوعين بعد العملية.

بعد العملية، قد لا تتمكنين لعدة أسابيع من إغماض عينيك بالكامل عند النوم. فهذا أمر طبيعي. قومي في هذه الحالات باستخدام قطرة للعين.

نتائج عملية تجميل الجفون:

لعملية تجميل الجفون مزايا عديدة، أكثرها وضوحًا هو تحسين مظهر عينيك. فتعود إليك رؤيتك التي كانت قد ضاعت منك بسبب ترهل جفونك أو تجعّدها. فإن ذلك كله، يجعلك أكثر شبابًا ويرفع ثقتك بنفسك.

الأسئلة الشائعة:

ما هي عملية تجميل الجفون؟

تتم عملية تجميل الجفون بهدف إعطاء المتانة للجفون العلوية و/أو السفلية، وإزالة الدهون الزائدة، وتجديد العضلات الضعيفة. كذلك يمكن إجراء العملية بغية علاج انتفاخ الجفون العلوية، والأكياس الواقعة تحت العينين، وإزالة التجاعيد والخطوط السطحية.

ما هو استخدام عملية تجميل الجفون؟

يفضي تدلي الزوائد الجلدية للجفون على العينين، إلى فقدان الرؤية. فإن عملية تجميل الجفون تعمل على إزالة هذه الزوائد الجلدية حتى تستعيد العين رؤيتها.

من الذي يُحظر عليه الخضوع لهذه العملية؟

  • المصابات بالماء الأزرق أو جفاف العين، حيث من شأن عملية تجميل الجفون أن تزيد من تفاقم المرض لديهن
  • المصابات بفرط الدرقية
  • المصابات بمشكلة في بنية محجر العين

إلى متى ستدوم حصيلة عملية تجميل الجفون؟

يمكن رؤية الحصيلة بعد انتهاء عملية تجميل الجفون بعدة أسابيع، وهي ستبقى إلى فترة طويلة. وفي الحقيقة، ستكون نتائج عملية الجفن العلوي باقيةً مدة ١٠ إلى ١٥ سنة عادة، وقلّما تحتاج عملية الجفن السفلي إلى إعادة.

ما هي مخاطر عملية تجميل الجفون؟

المخاطر التي تخلّفها عملية شد الجفون هي:

  • ندبات غير مرغوبة فيها
  • جفاف العين
  • ضبابية الرؤية المؤقتة أو ارتجاف العين
  • الصعوبة في الغمز أو إغماض العين‌
  • النزيف
  • إفراز مفرط للدمع في الأسابيع الأولى
  • الحساسية للضوء
  • العدوى
  • الخدر أو الألم
  • اضطرابات أخرى للجفن كالشَّتَر الخارجي (انقلاب الجفن للخارج) أو الشَّتَر الداخلي (انقلاب الجفن للداخل)
  • الحاجة إلى إصلاح الجفن
  • فقدان البصر

تحدث اضطرابات الرؤية والأوجاع عادةً بصفة مؤقتة.

كم تكلّفني عملية تجميل الجفون؟

قد تختلف تكلفة القيام بعملية تجميل الجفون باختلاف الطبيب الجرّاح و ظروف المريض. ولكن في الوقت نفسه، تتوقف تكاليف العملية على نوع الجراحة المطلوبة (الجفن العلوي أو السفلي أو كلاهما). عادةً ما تتطلب عملية تجميل الجفن السفلي كلفة أكثر مما تتطلبه جراحة الجفن العلوي، فهي تشمل تكاليف غرفة العمليات والتخدير أيضًا.

هنا يمكنك حجز الموعد عبر الإنترنت لاستشارة الاختصاصيين لدينا. كذلك بإمكانك الاتصال على رقم 040 – 65 66 660.

إننا نستقبلك بحفاوة في مركزنا التجميلي.

تم إعداد المعلومات أعلاه لنشر الوعي والعلم بشكل أفضل حول الجراحات التجميلية، ولا يمكن الاستعاضة بها عن الاستشارة والتشخيص والعلاج التخصصي. إذا كان لديك أي استفسار يخص حالتك الصحية أو سير علاجك، فقم دائمًا باستشارة طبيبك الأخصائي والتزم بنصائحه. فإن ظروف العلاج تختلف باختلاف الأشخاص وقد لا تنطبق إرشادات هذه العيادة بشأن ما بعد الجراحة وما قبلها على المرضى كلهم.